أبرز سجناء السلفية الجهادية يطلبون الصفح من الرئيس

قال سجناء السلفية الجهادية إن ما أمضوا من وقت في السجن مكنهم من إعادة تقييم ما اعتنقوا من أفكار ونهج، و نبذ الغلو في الدين.

وطالب سجناء السلفية في رسالة إلى رئيس الجمهورية، بالاستفادة من العفو حتى يكونوا لبنة صالحة في المجتمع المسالم.

وأضاف البيان” كانت فترة السجن التي عشناها مرحلة مهمة في حياتنا – رغم ضررها القاصر والمتعدي – إذ شكلت فرصة لتقييم ما اعتنقنا من أفكار، ونَهَجْنَا من رؤى، من خلال كثير من التأمل والقراءة والمباحثة؛ فعرفنا من أين أُوتِينا، وأدركنا أن معرفة الحق وسلوك الصراط المستقيم تقتضي الأخذ عن العلماء الراسخين والرجوع إليهم في كل ما يعرض والاسترشاد بهم والاستنارة بآرائهم، وخرجنا من ذلك بيقين عميق أننا كنا على خطأ في ذلك المنهج، الذي يأباه ديننا وترفضه قيمنا الحضارية، وتجرمه قوانيننا، التي هي بحمد الله مستنبطة من تشريعات هذا الدين”.

وتابع البيان” أدركنا هذه الحقائق، ورجعنا عما ابْتُلينا به من غلو وانحراف ابتغاء وجه الله وندما على مخالفة أمره، قررنا أن نعلن عن ذلك، وترجمناه فيما وجهنا إليكم من رسائل ما كنا لنوجهها لولا أنها نتيجة لقناعة راسخة، وليست مجرد وقوع تحت إكراهات السجن، رغم ما عشناه في سجننا من شدة وقسوة “.

زر الذهاب إلى الأعلى