الخارجية الموريتانية تدين “هجوم نيس ” الفرنسية

أدانت الخارجية الموريتانية في بيان صدر عنها مساء أمس الهجوم الذي وقع الخميس على كنيسة “نوتوردام” بمدينة نيس الفرنسية .

وأعربت الخارجية في بيانها عن شجبها لكل أشكال استخدام العنف بسم الدين ، مشددة في الوقت ذاته على إدانتها للإسائة إلى الأديان والعقائد ، داعية إلى التمسك بالقيم والمثل الإنسانية في الإخاء والتسامح والتعايش .

كما أكد البيان على تمسك موريتانيا بما وصفها “بعلاقات الصدافة والتعاون” التي تربطها بالحكومة الفرنسية .

وقدم البيان التعازي للحكومة الفرنسية ولإسر الضحايا ، متمنيا الشفاء العاجل للجرحي .

وفيما يلي نص البيان :

” تلقت الجمهورية الإسلامية الموريتانية، باستياء كبير، أنباء الهجوم الإرهابي على رواد كنيسة “نوتردام” بمدينة نيس بالجمهورية الفرنسية، في يوم تخلد الأمة الإسلامية فيه ذكرى مولد النبي الذي حمل للعالم معاني الرحمة ومبادئ التسامح وعمِل على إقامة السلام والإخاء بين الناس، وشدد على تكريم الانسان وحفظ النفس ونبذ القتل والعنف والفتنة، صلوات الله وسلامه عليه.

وإن الجمهورية الإسلامية الموريتانية، إذ تقدم بهذه المناسبة الأليمة تعازيها إلى الحكومة الفرنسية، وإلى أسر الضحايا، وتتمنى الشفاء العاجل للجرحى، لتؤكد إدانتها الشديدة لهذه العملية الهمجية، وأنها بقدر ما تدين وتشجب الإساءة إلى الأديان والعقائد أيا كانت، فإنها بنفس القدر تشجب وتدين كل عدوان على الأبرياء باسم الدين، وتندد بكل أشكال الإرهاب والتطرف والتحريض على الكراهية والعنصرية أيا كان مصدره، كما تؤكد في الوقت ذاته، تمسكها القوي بالقيم والمثل الانسانية في الإخاء والتسامح والتعايش التي شرَعتها الأديان وكرسها الإجماع الدولي في منظومات الأعراف والقوانين والنظم الدولية.

كما تؤكد تمسكها بعلاقات الصداقة والتعاون التي تربط بين بلادنا وفرنسا، والقائمة دوما على مبادئ التعاون والصداقة والاحترام المتبادل”.

زر الذهاب إلى الأعلى