جمعية الخير تتعهد بأن تكون عونا أساسيا في تجسيد برنامج الرئيس

تعهدت جمعية الخير بأن تكون عونا أساسيا وفاعلا ناجحا في السياسة التنموية والاجتماعية لرئيس الجمهورية، وأن تسعى لتجسيد برنامجه “تعهداتي”، إضافة لمختلف البرامج الإنسانية التي يشرف عليها الوزير الأول محمد ولد بلال.

وقالت الجمعية في بيان لها وصلت “وكالة لكوارب” نسخة منه، إن خطوة رفع الحظر عنها مكرمة من رئيس الجمهورية، وأنها “ستظل سندا أساسيا للتنمية والعمل الإنساني والإخاء الوطني”.

 

نص البيان:

رفعت وزارة الداخلية واللامركزية الحظر الذي فرضه النظام السابق على جمعية الخير والتكافل الاجتماعي.

وقد جاءت هذه الخطوة مكرمة من رئيس الجمهورية برفع الظلم عن “الخير” التي كانت وستظل سندا اساسيا للتنمية والعمل الإنساني والإخاء الوطني.

لذلك باسمي شخصيا وباعتباري الامين العام لجمعية الخير والتكافل الاجتماعي وباسم مكتبها التنفيذي إذ نحمد الله تعالى على رفع هذا الظلم لنؤكد على مايلي:

– الشكر الجزيل لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني وتثميننا لهذا القرار النبيل والمكرمة الحسنة التي عودنا على أمثالها رفعا للظلم وخدمة للوطن واهتماما وحنوا على الفئات الهشة والمحتاجين.

– أن الجمعية ستكون عونا اساسيا وفاعلا ناجحا في السياسة التنموية والاجتماعية لرئيس الجمهورية، والتي يجسدها برنامج تعهداتي ومختلف المؤسسات والبرامج الإنسانية التي تشرف عليها حكومة معالي الوزير الاول المهندس محمد ولد بلال.

– نعلن استئناف انشطتها ونشكر كل الداعمين الذين رافقوا مسيرتنا المكللة بالعمل الإنساني والخيري من اجل رفاهية بلدنا ووحدة شعبه ونماء نهضته.

 

الامين العام

المهندس : أحمد طالب ولد ابراهيم

 

زر الذهاب إلى الأعلى