رئيس الجمهورية: استغلال الأنترنت لزعزعة الأمن عبر الشائعات لعب بالنار

أكد الرئيس محمد ولد الغزواني أن استغلال الأنترنت والتطور التكنولوجي لزعزعة السكنية العامة، وترويج الشائعات الكاذبة، أو بث الكراهية، وتحريض بعض فئات الشعب على بعض “أمر غير مقبول”.

وخاطب ولد الغزواني حضور تشاط ترأسه اليوم في مدينة روصو عاصمة ولاية الترارزة قائلا: “أطمئنكم أنه ذلك يكون”، مردفا بالقول: “من يقدم على ذلك، فهو يلعب بالنار، ولا أنصحه بذلك”.
وأشار ولد الغزواني إلى الأنترنت ظاهرة كونية، وثورة تكنولوجية يستفاد منها، مؤكدا أن موريتانيا بحاجة ماسة إليه في تسريع العمل، وفي إيصال المعلومات، ورفع مستوى الحريات خصوصا في مجال الإعلام، مشددا على أن استغلال الأنترنت بشكل غير إيجابي غير مقبول.

وأكد ولد الغزواني أن الجهات الحكومية عاكفة على تحيين نصوص قانونية كفيلة بوضع حد لهذه الظاهرة التي وصفها بـ”الهدامة”.

وأضاف ولد الغزواني: “وأريد أن أطمئن الجميع أنه لن يكون هناك أي مساس من الحريات الفردية ولا من الحريات العامة ولا من الحريات المكفولة في الدستور”.
وشدد على أنه يتمنى أن تكون هذه الثورة الإلكترونية قد تم استخدامها في دعم الحريات العامة، وخصوصا دعم الحريات الصحفية، وفي إيصال المعلومة في الوقت المناسب.

وأكد ولد الغزواني خلال الخطاب ذاته على أن الأمن مقوم أساسي من مقومات الدولة ولا مساومة عليه، وهو مسؤولية الجميع.

زر الذهاب إلى الأعلى