علماء وأئمة يتظاهرون للمطالبة بتطبيق الشريعة الإسلامية

نظم عدد من الأئمة والعلماء اليوم الخميس وقفة أمام القصر الرئاسي في نواكشوط للمطالبة بتطبيق الشريعة الإسلامية، وذلك للأسبوع الثاني على التوالي.

وشارك في الوقفة اليوم العلامة الشيخ محمد الحسن ولد الددو، وألقى كلمة أمام المشاركين فيها.

وقال الشيخ في كلمته إن الله لم يجعل الخيار لمسلم ولا مسلمة في أحكام الشرع، حيث قال: { وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ۗ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا}.

ونبه الشيخ الددو إلى أن إقامة الحدود الشرعية مصلحة للعباد، فالله غني عنهم، ولم يشرع لهم شيئا إلا لمصلحتهم المتمحضة، مردفا أن إقامة حد شرعي واحد خير للأرض من المطر لأسبوع،

وأضاف الشيخ أن مصلحة البشرية متمحضة في شرع الله، وأي تعطليل لها ولو كان حكما واحدا فهو محادة لله ومنازعة له في ملكه، ومن نازعه في ملكه قصمه، فهو قاصم الجبابرة.

وأشار الشيخ إلى أنهم ليسوا بالخيار، وليسوا كالمطالبين بالحقوق الشخصية، وإنما يطالبوا بحق الله وحق رسوله صلى الله عليه وسلم، وبإعلاء كلمة الله بين عباده، وبما بعث الله به محمدا صلى الله عليه وسلم، ونزل به جبريل من عند الله، وهو تطبيق أحكام الله كلها دون استثناء، ودون اقتصار على أي جانب من جوانبها.

زر الذهاب إلى الأعلى