الفرق البرلمانية تشجب تدنيس باحات الأقصى المقدسة بأحذية الصهاينة

أدانت الفرق البرلمانية في الجمعية الوطنية الموريتانية الاعتداء على المقدسيين المرابطين في المسجد الأقصى، وأكدت أن القدس عاصمة أبدية لفلسطين، كما شجبت عمليات تدنيس باحات الأقصى المقدسة بأحذية الصهاينة الهمج.

وأكدت الفرق البرلمانية في بيان مشترك تلقت الأخبار نسخة منه دعمها لصمود الشعب الفلسطيني كله دفاعا عن أرضه ومقدساته، وشدت على أيادي المقدسيين المرابطين في وجه الغطرسة الصهيونية والصلف العنصري الإسرائيلي. حسب نص البيان.

كما طالبت الفرق البرلمانية البرلمانات في البلدان العربية والإسلامية، وكافة شعوب العالم المحبة للسلام والعدل، بتحمل مسؤولياتها في إلزام الحكومات باتخاذ المواقف الضرورية لصد هذه الهجمة، ووقف كل أشكال التطبيع مع الكيان الغاصب ردا على جرائمه المتكررة ضد شعبنا وأهلنا في فلسطين والقدس.

ووصفت الفرق البرلمانية صمت العالم عن هذه الاعتداءات بأنه “مخز، رغم الانتهاكات الوحشية لحقوق الإنسان، والمخالفة لمبادئ الإنسانية والقوانين الدولية التي يتعرض لها إخواننا في حي الشيخ جراح، وفي المسجد الأقصى وباحاته، ورغم ما ترزح تحته القدس من مشاريع التهويد، وطمس معالم الهوية العربية والإسلامية”.

 

زر الذهاب إلى الأعلى