وزارة الداخلية: الإجماع الوطني دفع البعض إلى تبني نهج المغالطات وتزييف الحقائق

قالت وزارة الداخلية إن “الإجماع الوطني الذي يطبعه الانفتاح واحترام الآخر ويشكل قطيعة مع مختلف أشكال الممارسات التي كانت سائدة في الفترة الماضية، دفع البعض إلى انتهاج المغالطات وتزييف الحقائق من خلال الترويج لإشاعات تتنافى وروح المقاربة المعتمدة.”

وأكدت الوزارة في بيان لها عقب زيارة الوزير الأول زوال اليوم الخميس 06-05-2021، أن “عهد الشائعات والمغالطات قد ولى إلى غير رجعة، ليحل محله نهج جديد في التعاطي مع الشأن العام، شعاره احترام المواطن وبناء مؤسسات الجمهورية، وتكريس دولة القانون”.

وأوضح بيان وزارة الداخلية أن الوزير الأول تطرق خلال لقائه مع أطر الوزارة لـ “الخطوط العريضة لبرنامج رئيس الجمهورية، موضحا مدى انسجامها مع تطلعات المواطنين ورغباتهم، ومبرزا كذلك أهمية الإسراع في تنفيذ البرنامج وتجاوز كل العقبات التي تعترض ذلك”.

وحث الوزير الأول أطر القطاع على “الحرص على تقريب الإدارة من المواطن، والعمل على بناء الثقة معه من خلال السعي الدؤوب لحل كل المشاكل التي يطرحها، هذا علاوة على الصفات التي يجب على السلطات الإدارية التحلي بها لتتمكن من أداء مهامها”.

وقالت الوزارة إن وزير الداخلية واللامركزية محمد سالم ولد مرزوك قدم عرضا تضمن أهم محاور إستراتيجية القطاع 2020-2024، مبرزا أهم الانجازات الملموسة التي تحققت خلال الفترة المنصرمة من مأمورية رئيس الجمهورية، وكذا أهم التحديات التي تعيق تنفيذ بعض محاور الإستراتيجية.

 

زر الذهاب إلى الأعلى