الوحدويون الناصريون يطالبون بحراك وطني من أجل قضية فلسطين

دعا الوحدوين الناصريون في موريتانيا إلى «تدشين حراك وطني واسع النطاق والتأثير من أجل إعادة جذوة التفاعل الوطني والتضامن الشعبي مع أم القضايا الوطنية والقومية».

وشدد الوحدويون الناصريون في بيان تلقت الأخبار نسخة منه على «ضرورة أن يتحمل النظام الرسمي العربي كامل مسئولياته القومية الخطيرة في هذا الظرف المميز»، منتقدا مواجهة الاعتداءات الصهيونية على الفلسطينين «بمزيد من الاستسلام والهوان العربيين».

ودعا البيان الأطراف والقوى الإقليمية والدولية إلى «إلزام عصابات الاحتلال الصهيوني بالوقف الفوري والتام لعدوانها الغاشم على الشعب الفلسطيني في غزه والقدس وجميع الأراضي العربية المحتلة»، مطالبا «بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين والمختطفين الفلسطينيين بمن فيهم المحتجزون الإداريون القابعون في سجونه الإدارية».

وأورد البيان: «إن الوحدويين الناصريين في موريتانيا إذ يعلنون تمسكهم بمبدأ تحرير كامل أرض فلسطين المحتلة منذ العام 1948 ليؤكدون على أن القدس ستظل عاصمة موحدة لدولة فلسطين.. شاء ذلك من شاء، وأبى عنه من أبى».

وجدد البيان تمسك الوحدويين الناصريين «بثوابت نضالهم وبمواقفهم المبدئية من صراع الوجود بين أمتنا العربية وبين شذاذ العصابات الصهيونية».

وعبر الوحدويون الناصريون عن الوقوف «وقفة إجلال وإكبار تحية لأهالينا وأبناء شعبنا الأبطال وهم يواجهون أعتى قوى القمع والعدوان دفاعا عن أمتنا العربية والإسلامية وعن قيم الحق والعدل والحرية».

 

زر الذهاب إلى الأعلى