الجريمة في بلادنا والسبات القاتل / عثمان جدو

كثيرا ما تعيش بلادنا على وقع حدوث جرائم مفاجئة وقاتلة، غالبا ما تكون في العاصمتين السياسية والاقتصادية، وأحيانا في بعض مدن الداخل، وفي هذه المرة بالذات في العاصمة الاقتصادية انواذيبو يوم الجمعة -23/4/2021-  لكن المختلف عن ذي قبل هو الزمان بحرمته، وعدد المنفذين برعبه، وتعدد الضحايا واختلاف المكان!!.

من المؤكد أن هذه الجريمة التي وقعت في مناطق متفرقة من انواذيبو في ليلة رمضانية واحدة؛ كانت تقع قبل ذلك، وإن اختلفت في الشكل، فكون مجموعة من المراهقين تهيم على وجهها صائلة محاربة؛ ليشي بسبات أمني عميق، ورعونة أهلية متكررة، ويحكم بصفرية التشبع الشرعي لهؤلاء الجناة.

من المؤسف جدا أنه مع كل تجدد لهذه الجرائم القديمة الجديدة؛ تستيقظ رؤى ضيقة تربط الحدث بجزئيات قد تكون جزءا من المشكل لا كلا، فالمشكل أعمق من أن يكون سببه انفلات أمني عابر فقط، أو انتشارا للمخدرات فحسب، أم هو نتاج تسيب مدرسي وتراكم فقر وجهل، أو تجذر عقلية بدوية سقتها الرعونة والإهمال، ولا هو بتيجة حتمية لعدم وجود خطط إصلاحية تطال سلوك المجرمين داخل السجون إلى جانبها يسود ضمور الردع في العقوبات المطبقة، وإن كانت النصوص به مشبعة!!؛

كل هذه النقاط مجتمعة إلى بعضها هي أساس المشكل ومصنع الجرائم، فماذا أعددنا لها من الحلول؟ أو بتبسيط آخر؛ هل فكرنا في استحداث طرائق أمنية غير تقليدية تواكب التطور المذهل للجريمة ولا تبقى تراوح مكانها؟ وما هي آليتنا لإيقاف انتشار المخدرات بين أوساط الشباب؟ وماذا أعددنا لمعالجة المشاكل المترتبة على التسرب المدرسي الذي يعد رافدا مسكوتا عنه من روافد الجريمة بصفة غير مباشرة؟ وما هي مشاريعنا الفعالة لاقتلاع الفقر كليا بعد القضاء نهائيا على مظاهر الجهل؟.

وكيف لنا أن نزيل الكساء البدوي في العلاقات والمعاملات البينية داخل الأوساط الحضرية؟ وإلى ذلك كله، متى سنجعل من سجوننا مراكز للتأهيل بدل كونها بؤرا للاستزادة من تعاطي المخدرات والتمكين للشواذ من توزيع الأمراض الجنسية داخلها على ضحايا في السجن هم المجرمون بعينهم خارجه؟ ومتى تكون العقوبة في بلادنا رادعة تطبيقا لا نصا؟.

من المؤكد –بإذن الله- أن الأجهزة الأمنية ستلقي القبض على المجرمين، وطبعا لن تكون هذه هي جريمتهم البكر، لكن ماذا سيكون بعد ذلك؟.

أيعقل أن نظل في دوامة جرمية؛ قاتل الأمس فيها هو نفسه قاتل اليوم؟ أو متأثر بصنيعه إعجابا أومحاكاة؟.

علينا أن نستيقظ من سباتنا العميق، فنحن جميعا نيام، تستوي في ذلك كل مكونات هذا المجتمع الذي كان بالأمس وديعا؛ لكنه الآن يجلس القرفصاء على فوهة بركان؛ لظى السبق فيه نفحات للجريمة تجر وراءها لهبا تمتد خيوطه إلى منغصات أخرى.

إن تغافلنا عن شبابنا وبعضهم يتناول الحشيش هواية حتى صار أغلبهم يستخدمه لزوما وقهرا؛ لِيجعل من كل مذهب للعقل بديلا عن زارع النشوة المشوهة ، فاعتاد من ذلك شرب العطور والكحول الطبية ولواصق الأحذية وغيرها.. المهم أن يفضي كل ذلك إلى ارتكابه لجريمة حبيسة كانت في ذهنه القذر.

ثم إن السبات الأمني الذي تعيشه الأجهزة الأمنية لحظة لزوم اليقظة؛ يستدعي الصراخ في وجه كل رجال الأمن، لأن عدم مواكبة التجمعات البشرية في الطرقات وغيرها بما يتوجب من مرافقة أمنية، رعونة لا تُقبل مطلقا، وعلى هذه الأجهزة الأمنية أن تواكب كثافة تفتيشها عن أوراق السيارات بحثا عن مخالفات نتيجتها العمومية ضريبة رمزية بتفتيش أصبح من أوجب الواجبات في جيوب المراهقين عن السكاكين والشفرات الحادة التي هي أداة زهق الأرواح الآن.

كل ما سنقوم به من أساليب الوقاية لن يكون له كبير جدوى دون أن نعالج ما ينجم عن التسرب المدرسي من توجه تلقائي إلى سوح الجريمة والانحراف، ونزيد من إيجابية هذه المعالجة من خلال معالجتنا لجيوب الفقر التي غالبا ما تكون هي المستنقع الذي تتكاثر فيه يرقات هؤلاء المجرمين، ونواكبهم خارج المدرسة بحملة توجيه إجبارية تعتمد الوعظ والإرشاد من كل فاعل في كل حي بدءا بأئمة المساجد وجماعتهم ومعية الآباء المؤثرين في كل الأحياء السكنية.

وعلينا أن نستصحب شيئا من المدنية يمليه الابتعاد عن مواطن الانتجاع والترحال؛ ويفرضه الزحام الحضري الذي تنمو فيه الجريمة أكثر من غيره.

ومما لا شك فيه أن إعادة النظر في طبيعة دور السجون وإلزامية توأمتها بمراكز للتأهيل النفسي والفني أمر لا غنى عنه، فلم لا نجعل خريج السجن يحمل شهادة تكوين تحصل عليها في السجن، في الخياطة أو البناء، أو ميكانيكا السيارات.. إلخ، ولم لا تكون هناك دروس مبرمجة بتوقيت ثابت لتهذيب وتثقيف السجناء دينيا وحضاريا وتربويا وليست محاضرات عابرة، إلى جانب ذلك لا بد من تطبيق العقوبات كما هي منصوصة في القانون ولا ينبغي أن تكون الجمهرة الأهلية أو الانتماءات القبلية ناسخة لهذه النصوص؛ وإلا فإننا سنظل في عدمية لا تنمو فيها ذرة للجدوائية.

مع ما تقدم يلزمنا أن نضع اليد القوية للدولة على كل دعاة الكراهية من راكبي أمواج الشرائحية النتنة، وهذه ليست نقطة شاذة عن هذا الموضوع بل هي من صلبه؛ فلقد سمعنا بأمهات آذاننا دعوات نتنة في تسجيلات صوتية متداولة أكثر من مرة تدعو إلى الاقتتال وزرع ثقافة الدم السيال بين الألوان كسبيل لحصول العدالة والمساواة!!.

زر الذهاب إلى الأعلى