مارتينيز يطمح باستثمار التألق الإفريقي الموريتاني للإنجاز في كأس العرب

تشكل بطولة كأس العرب، التي ستقام بقطر نهاية العام الجاري، تحديا جديدا للمنتخب الموريتاني، بعد تأهله الثاني لكأس أمم افريقيا، الذي جاء بفوزه خارج الديار على منتخب إفريقيا الوسطى وقبلها التعادل في الجولة الخامسة مع ضيفه المغربي، في تكرار لنتيجة الذهاب في الجولة الأولى من التصفيات.

نتائج  أكد بها المنتخب الموريتاني على تواجده الثاني وحضوره في كأس أمم افريقيا للنسخة الثانية تواليا، في تكرار لإنجاز التأهل لنسخة 2019 التي كانت أولى مشاركاته في البطولة، ليعلن بذالك عن نفسه كأحد المنتخبات التي فرضت نفسها في القارة مؤخرا وترجمة للتطور الذي يعيشه .

التأهل مرتان الى نسختين من البطولة كان نتيجة جهود الكثيرين وبقيادة الفرنسي كورينتان مارتينيز الذي يقود دفة المنتخب الموريتاني .

مارتينيز نفسه سيكون هو قائد سفينة المنتخب الموريتاني للمحليين التي ستبحر في البطولة التي ستقام في قطر، وهو الذي بدأ استعداداته باكرا بقائمة موسعة خاض بها معسكرين حتى الآن لعدة ايام في  نواكشوط، وشهدت استدعاء أهم اللاعبين المحليين .

بأسلحته المحلية سيكون مارتينيز أمام تحد جديد، حيث أنه مطالب بتجاوز المنتخب اليمني ليلتحق بركب المجموعات في البطولة .

المنتخب الموريتاني يسعى الى لعب دور متقدم في هذه البطولة، حسب ما أبان عنه المدرب والمسؤولين لمواصلة مسيرة التطور وتحقيق النتائج الإيجابية بنفس المدرب الذي حقق الانجاز مع المنتخب، ويسعى لوضع بصمته في كأس العرب ليكون قائد الانجازات الموريتانية في عالم كرة القدم.

موريتانيا – كووورة

زر الذهاب إلى الأعلى