وزير الداخلية ومدير الأمن ومسؤولية الانفلات الأمني في نواذيبو

يتحمل وزير الداخلية ومدير الأمن،كامل المسؤولية عن ما يحدث من الانفلات الأمني، وبالأخص ما حدث في نواذيبو الليلة البارحة،
علما بأنهم كثيرا مايبررون مثل هذه الحالات وخصوصا في العاصمة نواكشوط، بأنها مدينة كبيرة ومترامية الأطراف،

ترى ماهو تبريرهم لما حدث في مدينة نواذيبو الليلة البارحة ؟ أم أنه لايستحق التعليق بالنسبة لهم،

بعد الحادثة ربط البعض الجريمة التي وقعت الليلة البارحة بانتشار المخدرات في صفوف الشباب، وهذا يجرنا إلى سؤال آخر ماهو دور وزارة الداخلية، وإدارة الأمن في مكافحة انتشار المخدرات؟
المؤسف والمؤلم حقا أن لا أحد يتحمل المسؤولية،
لا إدارة الأمن، ولاوزارة الداخلية، وتمر الأمور وكأنها أمور عادية، ومعظمكم للأسف لايعلم أن لكل شهيد ممن رحلوا قصته المؤلمة التي ستبقى محفوظة في الذاكرة،
ض٠٠
مثلا: محمد ولد اجيد أحد أبناء مدينة جكنى من مواليد 2000 يتيم الأب، ومعيل الأم وهو شاب فى مقتبل العمر قتل بدم بارد فى وسط محل تجاري يعمل فيه بمدينة نواذيبو
تصوروا معى واقع الام المكلومة اليوم وهي تودع فلذة كبدها، هي وغيرها من أمهات الشهداء رحمهم آلله تعازينا القلبية لهم،

اسحاق الفاروق

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى