طبيب شرعي يكتب عن رفاة شهداء الجزائر

كتب الطيب الشرعي الدكتور محمم الإمام ولد الشيخ ماء العينين
عن اعتزازه بما حققته دولة الجزائر في الماضي والحاضر، وأثنى الطبيب على دور الأطباء الشرعيين، الذين أسندت إليهم المهمة العلمية وعلى رأسهم الأستاذ بلحاج رشيد
وهذا نص ماكتب على صفحته على فيس بوك :

تم استرجاع جماجم المقاومين الاوائل ضد الاستعمار الفرنسي و عددهم 24 و الذين كانوا محتجزين في متحف باريس منذ قرن و سبعون سنة .
تحية لشعب الجزائر.🇩🇿 الشقيق

تحية تليق ببلاد المليون ونصف مليون شهيد حين أذكر حروفك يا جزائر أتشجع وأفتخر يا جزائر فخر العرب،
تحية تلقيق بشعبك العظيم
تحية لكم من بلاد شنقيط أرض المنارة و الرباط رمز النخوة والإباء،
تحية تليق بجزائر العزِّة والنصر والكبرياء؛ “،

نصرٌ يليق بفتية الأُوراس$$ للحاملين المجد قبل الكاسِ

للواثبين على الخصوم كواسراً$$صعبٌ مراسك ياشديد الباسِ
نصرٌ عُرُوبيُ الملامحِ أشرقت$$ عيناه من شنقيط حتى فاسِ
وكأن أمتنا أُعيدَ نوالُها$$ عَصرُ المرابطيين ودولة العباسِ

كوني مواطنا موريتاتيا فخور بما حققته الجزائر الشقيقة

وكوني طبيبا شرعيا فخور جدا بكون من تولى هذ الإنجاز الكبير إخوتي وأصدقائي، من الأطباء الشرعيين، .
حيث أسندت المهمة العلمية إلى طاقم من الاطباء الشرعيين الجزائرين،
وقد ترأس اللجنة العلمية أخي وصديقي بلحاج رشيد ،
و هذا يعتبر انجازا تاريخيا و مفخرة مع الاعتراف لدور الطب الشرعي.بدوره الذي لا غنى عنه في الحياة ، وبعد الممات،
د محمد الإمام ولد الشيخ ماء العينين،
طبيب شرعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى