نقابة المعلمين: رصدنا خروقات وعمليات “اختلاس وتسريب” في امتحان المعلمين

قالت النقابة الحرة للمعلمين الموريتانيين، إن مسابقة تكوين المعلمين جرت في ظروف اكتنفها الكثير من الشوائب من اختلاس وتسريب على مستوى المدارس الأربع لتكوين المعلمين.

وأوضحت النقابة في بيان لها أنه ومنذ الساعات الأولى لصباح الامتحان ووسائل التواصل الاجتماعي تعج بصور مختلسة من مواضيع المسابقة وحلولها قبل طرحها في بعض المراكز.

وطالبت “الحرة للمعلمين” من لجنة المسابقات بالنظر في إعادة هذه المسابقة حتى يُتاح النجاح فيها لمن هم أهل لذلك.

 

نص البيان:

في تناقض واضح وتناف صارخ مع المعايير التي بنت عليها الوزارة عملية تقويم المدرسين، وتقصير من طرف اللجنة المخولة بعملية المسابقات، جرت مسابقة تكوين المعلمين اليوم في ظروف اكتنفها الكثير من الشوائب من اختلاس وتسريب على مستوى المدارس الأربع لتكوين المعلمين إذ منذ الساعات الأولى لصباح هذا اليوم ووسائل التواصل الاجتماعي تعج بصور مختلسة من مواضيع المسابقة وحلولها قبل طرحها في بعض المراكز وذلك بشهادة الجميع، وكان حديث لجنة المسابقات عن تكذيب ما تم تداوله صادما بالنسبة لنا، ونحن في النقابة الحرة للمعلمين الموريتانيين إذ نستنكر ونشجب وندين هذا التسريب لنؤكد ما يلي:

 

– مطالبتنا للجنة المسابقات بالنظر في إعادة هذه المسابقة حتى يُتاح النجاح فيها لمن هم أهل لذلك.

– استغرابنا من قطع خدمات الانترنت عن المسابقات الوطنية وعدم قطعها عن هذه المسابقة التي هي أساس كل هذه المسابقات.

– عدم جدية الوزارة الوصية في كل خطوة تخطوها نحو الإصلاح وذلك من خلال هذا الغِش الممنهج ومحاولة التستر عليه وهي التي كانت بالأمس القريب تدعو لتقييم المعلمين.

-تحميلنا الوزارة واللجنة الوطنية للمسابقات كامل المسؤولية عن هذه الخروقات التي كانت بسبب عدم الشفافية في معايير اختيار المراقبين والمشرفين على المسابقة، وعدم احترام كيفية اختيار الزملاء المعلمين المستقبليين، وما ينتج عن ذلك من تدن في مستويات المعلمين.

 

أمانة الإعلام

03 – 04 – 2021

 

زر الذهاب إلى الأعلى