ولد يحيى: الأزمات المالية للكاف سر انتخاب موتسيبي.. وأنديتنا بلا موارد

أكد رئيس الاتحاد الموريتاني لكرة القدم، أحمد ولد يحيى، أن الأندية المحلية تفتقد الموارد الذاتية، وتعتمد تماما على الاتحاد، “عدا ناد أو اثنين”.

وقال ولد يحيى في تصريحات تليفزيونية، مساء الخميس: “منذ فترة افتقدنا الراعي الرسمي والشريك للاتحاد لأسباب منها عدم الاتفاق على المردود المالي”.

وأضاف: “مساعدات الفيفا والكاف تذهب للبنى التحتية والفئات العمرية وغير ذلك من المسؤوليات المالية التي تقع على عاتق الاتحاد الموريتاني”.

وأردف: “سنبدأ الأسبوع المقبل تشييد منشآت جديدة منها مركز طبي ومشاريع أخرى”.

وتطرق ولد يحيى، النائب الثاني لرئيس الاتحاد الأفريقي “كاف” للحديث عن انتخابات الكاف الأخيرة، وبعض أفكار ووعود المرشحين.

وكشف: “مقترح تطوير الملاعب الأفريقية وبناء ملعب بمواصفات عالمية في كل دولة هو أصلا فكرة قدمها رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم، فوزي لقجع”.

وقال رئيس الاتحاد الموريتاني إنهم وجدوا بعد بطولة المحليين بالمغرب 2018 والنتائج السلبية أن الشارع الرياضي يطالب بإقالة المدير الفني كورينتن مارتينز من تدريب جميع المنتخبات.

وأوضح: “حتى بعض أعضاء المكتب التنفيذي طالبوا بذلك، لكنني رفضت. الآن بعد التأهل لكأس أمم أفريقيا 2022، هناك تصفيات كأس العالم والمنتخب وقع في مجموعة صعبة، بينها تونس التي تعتبر منتخبا قويا وجاهزا”.

وفيما يخص الانتخابات الأخيرة للكاف أكد ولد يحيى أنه قدم ترشحه بطلب من بعض الداعمين له، في ظل معاناة الاتحاد الأفريقي أخيرا، والمشاكل التي لحقت به، وكلفته فسخ بعض العقود.

وبيّن: “بعد ذلك أقيم اجتماع باقتراح مغربي، تمت فيه مناقشة مشاكل الكاف، وكان أبرزها الأزمات المادية، وهي نقطة ميزت باتريس موتسيبي، لذلك تم الإجماع عليه لمصلحة الكرة الأفريقية”.

وزاد قائلا: “الفيفا هو الداعم الأول للاتحادات القارية لذلك يحاول المساعدة وليس التدخل وفرض أسماء معينة”.

وقال إنه سيكون هناك معسكر كل شهر للمحليين، “مع استثناء شهر أبريل/ نيسان الجاري، الذي سيكون حاسما لمباريات الدوري، وكذلك مع حلول شهر رمضان”.

وأكد: “سيتم إقامة معسكر للمحليين قبل تصفيات كأس العالم التي سيخوضها المنتخب الأول”.

زر الذهاب إلى الأعلى