رسالة شكر من أسرة آل الشيخ أحمد أبي المعالي إلى كافة المعزين

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين
وبعد:
فإن أسرة آل الشيخ أحمد أبي المعالي لتعرب عن كامل امتنانها وشكرها وتقديرها لكل من عزاها بالإتصال المباشر أو عن طريق الهاتف في وفاة المغفور لها إن شاء الله تعالى آمنة بنت الشيخ أحمد أبي المعالي، وترجوا له من الله العلي القدير الأجر والمثوبة التي وعد بها من عزى مصابا في مصيبته.
فقد روى الترمذي وابن ماجه والبيهقي في السنن الكبرى من حديث ابن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( من عزى مصابا فله مثل أجره).
وأخرج ابن ماجه والبيهقي عن عمرو بن حزم رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (ما من  مؤمن يعزي أخاه بمصيبته إلا كساه الله عز وجل من حلل الكرامة يوم القيامة).
وروى الطبراني مرفوعا: (من عزى مصابا كساه الله حلتين من حلل الجنة لا تقوم بهما الدنيا).
كما ترجوا من الله العلي القدير أن يتغمد الفقيدة بواسع رحمته ويدخلها فسيح جناته ويلحقها بمن أنعم عليهم من النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.
وإننا بفراقها لمحزونون ولا نقول إلا ما يرضي ربنا “إنا لله وإنا إليه راجعون” راجين أن نكون من الذين بشرهم الله تعالى بقوله: {وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون} صدق الله العظيم.
أسرة آل الشيخ أحمد أبي المعالي

زر الذهاب إلى الأعلى