الأساتذة المؤهلين في لائحة الانتظار بمسابقة التعليم العالي يستغربون “ازدواجية لجنة المسابقات”

عبر الأساتذة الناجحين في لائحة الانتظار بمسابقة التعليم العالي، عن استغرابهم من ما وصفوه بـ “ازدواجية اللجنة الوطنية للمسابقات؛ وذلك بقيامها بإلحاق لائحة الانتظار في المسابقة الأخيرة للقضاة بالإضافة إلى اثنين من خارجها، وعدم تطبيق الإجراء نفسه معنا بالرغم من وجاهة مسوغاتنا التي سردنا في رسالة سابقة وجهناها لرئاسة الجمهورية وجميع الجهات المختصة”.

وطالب الأساتذة في بيان صحفي، “الجهات العليا ممثلة في فخامة رئيس الجمهورية بوصفه حامي الدستور الذي يضمن المساواة والعدالة بين المواطنين أن تتداركه وتلحقنا بالناجحين أسوة بما قامت به في مسابقة القضاة”.

نص البيان:

الدكاترة المؤهلين في لائحة الانتظار بمسابقة اكتاب التعليم العالي

استغراب

تلقينا نحن  الأساتذة الناجحين في لائحة الانتظار في مسابقة التعليم العالي باستغراب شديد ازدواجية الجهات المختصة (اللجنة الوطنية للمسابقات) ؛ وذلك بقيامها بإلحاق لائحة الانتظار في المسابقة الأخيرة للقضاة بالإضافة إلى اثنين من خارجها وعدم تطبيق الإجراء نفسه معنا بالرغم من وجاهة مسوغاتنا التي سردنا في رسالة سابقة وجهناها لرئاسة الجمهورية وجميع الجهات المختصة.

لقد ألحقت اللجنة الوطنية للمسابقات جميع لائحة الانتظار في مسابقة القضاة الأخيرة وأضافت لها اثنين من خارجها بمسوغات أضعف من مسوغاتنا التي قدمنا بها لطلبنا الإلحاق بالناجحين في مسابقة التعليم العالي؛ وهو ما نرجو من الجهات العليا ممثلة في فخامة رئيس الجمهورية بوصفه حامي الدستور الذي يضمن المساواة والعدالة بين المواطنين أن تتداركه وتلحقنا بالناجحين أسوة بما قامت به في مسابقة القضاة.

إننا على يقين أنكم – فخامة رئيس الجمهورية – ستتلافون الأمر وتقومون بإنصافنا ومساواتنا بلائحة الانتظار نظرا لوجاهة المسوغات التي قدمنا قانونيا وحاجة المؤسسات الجامعية لتخصصاتنا؛ حيث تنسد مواد تخصصاتنا لأساتذة في تخصصات أخرى نظرا لعدم وجود مختصين فيها أو نقص عددهم .

 

الدكاترة المؤهلين في لائحة الانتظار

 

زر الذهاب إلى الأعلى