وزارة التهذيب تراجع برامج تكوين المعلمين وتدمج التقنيات الجديدة

انطلقت صباح اليوم الثلاثاء 26-01-2021، بمركز التكوين والتبادل عن بعد في موريتانيا ورشات إعادة كتابة برامج مدارس تكوين المعلمين، ضمن خطة الحكومة لتطوير التعليم، عبر مراجعة وتحديث برامج التكوين الأولي للمعلمين.

وقال وزير التهذيب الوطني والتكوين التقني والإصلاح محمد ماء العينين ولد أييه، إن مدارس تكوين المعلمين لها دور محوري في الإصلاح الذي نحن بصدده، إذ تعتبر البرامج المدرسة فيها عاملا مهما في الرفع من أداء خريجيها.

وكشف الوزير أن هذه الورشات تتكون من مرحلتين، الأولى تنطلق اليوم، ومدتها ستة أيام، ستتم فيها صياغة الوثائق المهنية والإطار التوجيهي لإعادة كتابة البرنامج وتحديد المواصفات المهنية والكفايات المرجعية التي يحتاجها المدرس الذي نتوق إلى تخريجه من هذه المدارس.

وأعلن محمد ماء العينين ولد أييه، عن استحداث مادة جديدة لتدريس التقنيات الجديدة للإعلام والاتصال، لما لها من أهمية في تنمية كفاءة التدريس الرقمي والتدريس عن بعد الذي يفرض نفسه في عالم اليوم.

وشكر الوزير شركاء الوزارة في دعم هذا النشاط، وهم وزارة الاقتصاد والتنمية عبر مشاريع دعم التهذيب، ومنظمة اليونسكو، والبنك الدولي.

 

زر الذهاب إلى الأعلى